احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 1مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 2وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 3إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 4عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 5ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 6وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 7ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 8فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 9فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 10مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 11أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 12وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 13عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 14عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 15إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 16مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 17لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 18أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 19وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 20أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنثَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 21تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 22إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ ۖ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 23أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 24فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 25وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْضَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 26إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 27وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًاسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 28فَأَعْرِضْ عَن مَّن تَوَلَّىٰ عَن ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَاسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 29ذَٰلِكَ مَبْلَغُهُم مِّنَ الْعِلْمِ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 30وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاءُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَىسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 31الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ۚ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 32أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 33وَأَعْطَىٰ قَلِيلًا وَأَكْدَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 34أَعِندَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 35أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 36وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 37أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 38وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 39وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 40ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 41وَأَنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ الْمُنتَهَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 42وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 43وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَاسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 44وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 45مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 46وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 47وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَىٰ وَأَقْنَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 48وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 49وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 50وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 51وَقَوْمَ نُوحٍ مِّن قَبْلُ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 52وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 53فَغَشَّاهَا مَا غَشَّىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 54فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكَ تَتَمَارَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 55هَٰذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الْأُولَىٰسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 56أَزِفَتِ الْآزِفَةُسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 57لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 58أَفَمِنْ هَٰذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 59وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 60وَأَنتُمْ سَامِدُونَسورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 61فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا ۩سورة النجم - عدد الآيات 62 - الآية 62

كتب عشوائيه

  • صدقة التطوع في الإسلام في ضوء الكتاب والسنةصدقة التطوع في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة: قال المصنف - حفظه الله -: «فهذه رسالة مختصرة في «صدقة التطوع في الإسلام» بيَّنت فيها: مفهوم صدقة التطوع، وفضائلها العظيمة، وأفضل صدقات التطوع، والإخلاص شرط في قبول التطوع، وآداب الصدقة، وإطعام الطعام، وثواب الصدقة به، والصدقة على الحيوان، وصدقة القرض الحسن، والصدقة الجارية والوقف، وأن الصدقات من صفات المؤمنين، وصدقة الوصية بعد الموت، وأنّ الهدية، والعطية، والهبة تكون صدقات بالنية، ثم بيَّنت أنواع صدقات التطوع على حسب أنواعها، وذكرت مبطلات الصدقات، وبيَّنت موضوعات متنوعة في الصدقات، وذكرت فضل صدقة إعتاق الرقاب المسلمة، وبيّنت وصول ثواب الصدقات المهداة إلى أموات المسلمين، ثم ذكرت القناعة والعفّة، ثم أنواع المسألة الجائزة والممنوعة, وذكرت الزهد والورع».

    المؤلف : سعيد بن علي بن وهف القحطاني

    الناشر : المكتب التعاوني للدعوة وتوعية الجاليات بالربوة http://www.IslamHouse.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/193661

    التحميل :

  • الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلمالصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم : فمن واجبات الدين المتحتمات محبة نبينا - صلى الله عليه وسلم - وطاعة أمره، بل لا يكمل إيمان المرء حتى يكون هو أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين. كما أوجب علينا أيضاً أحكاماً أخرى في عقوبة من سبه أو أهانه أو استهزأ به، أو خالف أمره، أو ابتدع طريقة غير طريقته؛ حماية لجنابه الكريم، وتقديساً لذاته الشريفة، وتنزيهاً لعرضه النقي، وصيانة لجاهه العلي، وحياطة للشريعة التي جاء بها. وهذه الأحكام جميعها بينها العلماء في بحوث مستفيضة في مصنفاتهم الفقهية في أبواب الردة، وفي كتب العقائد، وفي مصنفات مستقلة. وكان من أعظم هذه التصانيف كتاب الصارم المسلول على شاتم الرسول - صلى الله عليه وسلم - لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -، وقد رتبه على أربعة مسائل هي: المسألة الأولى: في أن السابَّ يُقتل، سواء كان مسلماً أو كافراً. المسألة الثانية: في أنه يتعيّن قتله وإن كان ذمياً، فلا يجوز المَنُّ عليه ولا مفاداته. المسألة الثالثة: في حكم الساب إذا تاب. المسألة الرابعة: في بيان السب، وما ليس بسبّ، والفرق بينه وبين الكفر. وفي هذه الصفحة اختصار لهذا الكتاب؛ حتى يسهل على عموم المسلمين الاستفادة منه. - نسخة مصورة من إصدار دار رمادي للنشر، وتوزيع دار المؤمن. - الكتاب بتحقيق محمد بن عبد الله بن عمر الحلواني، ومحمد كبير أحمد شودري. - قدم له: فضيلة الشيخ العلامة بكر بن عبد الله أبو زيد، وفضيلة الشيخ محمد بن سعيد القحطاني.

    المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/273057

    التحميل :

  • فتح الرحمن في أسباب نزول القرآنفتح الرحمن في أسباب نزول القرآن: قال المُصنِّف - رحمه الله -: « .. وأثناء قيامي بتفسير القرآن الكريم كان من منهجِي: إذا كان للآية سبب نزول أكتبُه قبل الشروعِ في تفسير الآية الكريمة؛ إذ معرفةُ سبب النزول يُلقِي الضوءَ على معنى الآية الكريمة. ونظرًا لأهمية هذا الموضوع فقد بذلتُ قُصارى جهدي في الاقتِصار على الروايات الصحيحةِ، وبعد أن أعانني الله تعالى وأتممتُ تفسيرَ القرآن قرَّرتُ أن أضعَ مُصنَّفًا خاصًّا بأسباب نزول القرآن، فوضعتُ مُصنَّفي هذا».

    المؤلف : محمد سالم محيسن

    الناشر : موقع الدكتور محمد محيسن http://www.mehesen.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/385224

    التحميل :

  • كيف أخدم الإسلام؟كيف أخدم الإسلام؟: قال المصنف - حفظه الله -: «إن من شكر هذه النعم القيام ببعض حقوق هذا الدين العظيم، والسعي في رفع رايته وإيصاله إلى الناس، مع استشعار التقصير والعجز عن الوفاء بذلك فاللهم تقبل منا القليل، ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين. وما يراه القارئ الفاضل إنما هي قطرات في بحر خدمة الدين ورفعة رايته، وليس لمثلي أن يستقصي الأمر ولكني أدليت بدلوي ونزعت نزعا لا أدعي كماله، والدعوة إلى الله عز وجل ليست خاصة بفئة معينة من الناس لكنها شأن الأمة كلها».

    المؤلف : عبد الملك القاسم

    الناشر : دار القاسم - موقع الكتيبات الإسلامية http://www.ktibat.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/228674

    التحميل :

  • تتبع الرخص بين الشرع والواقعتتبع الرخص بين الشرع والواقع : فإن تتبع الرخص وزلات العلماء الشاذة من قبل بعض المفتين والمستفتين مسألة قد تطاير شررها، وعظم خطرها، واتسعت رقعتها؛ حيث تطاول عموم الناس على الفتيا، وأصبحوا لا يتورعون عنها، ولا يستشعرون أهميتها، وزاد في الأمر انتشار ظاهرة المفتين في الفضائيات والمواقع الالكترونية الذين سعوا - برغبة أو رهبة - كأنهم إلى نصب يوفضون في نشر الفتاوى الشاذة، والرُّخص المخالفة، فتمكنوا من الرَّقبة، وأقتحموا العقبة، فلبَّسوا على الناس دينهم، حتى صار بعض المستفتين إذا نزلت به نازلة واحتاج إلى فتوى وأراد التسهيل والترخص اتباعاً للهوى توجه إلى أحد هؤلاء المفتين، فأفتاه بما يريد، وأعطاه المزيد! فيا للعجب جاءت الشريعة لتحكم أهواء الناس وتهذبها فصار الحاكم محكوماً والمحكوم حاكماً وانقلبت الموازين رأساً على عقب فصار هؤلاء الجهلة يُحكِّمون أهواءهم في مسائل الخلاف، فيأخذون أهون الأقوال وأيسرها على نفوسهم دون استناد إلى دليل معتبر. وفريق آخر من أهل الأهواء من بني جلدتنا، يتكلمون بألسنتنا، ويكتبون في صحفنا، أفكارهم غريبة، وتوجهاتهم مخيفة، انبهروا بالحضارة الغربية الكافرة، وأرادوا نقلها لنا بعُجَرِها وبُجَرِها، فحذوها حذو القذَّة بالقذَّة، فهجموا على كل شيء في الدين أصولاً وفروعاً، وتجرؤا على العلم، وهجموا على العلماء، فأهملوا أصولاً، وأحدثوا فصولاً، وجاءوا بمنهج جديد فاظهروا الرُّخص وتتبعوا الشواذ؛ لنصرة أهوائهم وتوجهاتهم، والله المستعان. فالواجب على العلماء الصالحين، والولاة المصلحين، والدعاة الصادقين، الأخذ على أيدي هؤلاء، والاحتساب في مواجهتهم، معذرةً إلى رب العالمين، ودفاعاً عن حياض الشريعة، واقتداءً بهدي السلف الصالح في ردهم على المخالفين في الأصول والفروع، وحفاظاً على الأمة من تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين؛ لكي لا تغرق السفينة، وتتغير الموازين. وبعد؛ فاستشعاراً لأهمية هذه المسألة جاء هذا الكتاب في هذا الزمن؛ يناقش هذه المسألة ويبين حكمها، وآثارها، ويناقش واقعها، ويقدم مقترحات وتوصيات لمواجهتها، ولقد حكَّم هذا الكتيب ثلة مباركة من العلماء وطلبة العلم المختصين، فنسأل الله أن يبارك فيه، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم.

    المؤلف : عبد اللطيف بن عبد الله التويجري

    الناشر : مجلة البيان http://www.albayan-magazine.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/320716

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه