القرآن الكريم » القيامة

احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 1وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 2أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَلَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 3بَلَىٰ قَادِرِينَ عَلَىٰ أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 4بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 5يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 6فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 7وَخَسَفَ الْقَمَرُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 8وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 9يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 10كَلَّا لَا وَزَرَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 11إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 12يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 13بَلِ الْإِنسَانُ عَلَىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 14وَلَوْ أَلْقَىٰ مَعَاذِيرَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 15لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 16إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 17فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 18ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 19كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 20وَتَذَرُونَ الْآخِرَةَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 21وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 22إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 23وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 24تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 25كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 26وَقِيلَ مَنْ ۜ رَاقٍسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 27وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 28وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 29إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 30فَلَا صَدَّقَ وَلَا صَلَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 31وَلَٰكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 32ثُمَّ ذَهَبَ إِلَىٰ أَهْلِهِ يَتَمَطَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 33أَوْلَىٰ لَكَ فَأَوْلَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 34ثُمَّ أَوْلَىٰ لَكَ فَأَوْلَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 35أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًىسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 36أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 37ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 38فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 39أَلَيْسَ ذَٰلِكَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَىٰسورة القيامة - عدد الآيات 40 - الآية 40

كتب عشوائيه

  • مسند الشافعيمسند الشافعي : اشتمل هذا الكتاب على أحاديث رتبت على الأبواب الفقهية، بدأت بباب ما خرج من كتاب الوضوء، وانتهت بـ " ومن كتاب اختلاف علي وعبد الله مما لم يسمع الربيع من الشافعي ". ومن يتأمل الكتاب يبدو له بوضوح أن هذا الكتاب ليس من صنع الشافعي - رحمه الله -، وإنما هو تجميع لمروياته التي سمعها منه الربيع بن سليمان، مع إضافة مرويات أخرى له من غير طريق الشافعي، قال الحافظ ابن حجر في تعريفه بهذا الكتاب: " مسند الشافعي - رحمه الله تعالى - وهو: عبارة عن الأحاديث التي وقعت في مسموع أبي العباس الأصم، على الربيع بن سليمان من [ كتاب الأم ]، و[ المبسوط ]، التقطها بعض النيسابوريين من الأبواب " ( المعجم المفهرس ص: 39)، وقال الكتاني في الرسالة المستطرفة: " وليس هو من تصنيفه، وإنما هو عبارة عن الأحاديث التي أسندها؛ مرفوعها موقوفها، ووقعت في مسموع أبي العباس محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان الأصم الأموي، مولاهم المعقلي النيسابوري، عن الربيع بن سليمان بن عبد الجبار بن كامل المرادي مولاهم، المؤذن المصري صاحب الشافعي وراوية كتبه، من كتابي(الأم ) و( المبسوط ) للشافعي، إلا أربعة أحاديث رواها الربيع عن البويطي عن الشافعي، التقطها بعض النيسابوريين؛ وهو: أبو عمرو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر المطري العدل النيسابوري الحافظ، من شيوخ الحاكم، من الأبواب لأبي العباس الأصم المذكور لحصول الرواية له بها عن الربيع، وقيل: جمعها الأصم لنفسه، فسمى ذلك مسند الشافعي، ولم يرتبه؛ فلذا وقع التكرار فيه في غيرما موضع ".

    المؤلف : محمد بن إدريس الشافعي

    الناشر : موقع أم الكتاب http://www.omelketab.net

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/140689

    التحميل :

  • المنهج لمريد العمرة والحجالمنهج لمريد العمرة والحج : تحتوي الرسالة على المباحث التالية: - آداب السفر. - صلاة المسافر. - المواقيت. - أنواع الأنساك. - المحرم الذي يلزمه الهدي. - صفة العمرة. - صفة الحج. - زيارة المسجد النبوي.

    المؤلف : محمد بن صالح العثيمين

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/250746

    التحميل :

  • شرح القواعد الأربع [ الفوزان ]القواعد الأربع: رسالة مختصرة كتبها الإمام المجدد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - وقد اشتملت على تقرير ومعرفة قواعد التوحيد، وقواعد الشرك، ومسألة الحكم على أهل الشرك، والشفاعة المنفية والشفاعة المثبتة، وقد شرحها العلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان - حفظه الله تعالى -.

    المؤلف : صالح بن فوزان الفوزان

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/2403

    التحميل :

  • توحيد الربوبيةتوحيد الربوبية : في هذه الرسالة تعريف توحيد الربوبية. معنى كلمة الرب. أسماء هذا النوع من التوحيد. أدلته. إنكار الربوبية. أنواع ربوبية الله على خلقه. توحيد الربوبية ليس هو الغايةَ في التوحيد. آثار توحيد الربوبية وفوائده. ما ضد توحيد الربوبية؟ الفِرَق التي أشركت بالربوبية.

    المؤلف : محمد بن إبراهيم الحمد

    الناشر : موقع دعوة الإسلام http://www.toislam.net

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/172695

    التحميل :

  • حمَلة رسالة الإسلام الأولونحملة رسالة الإسلام الأولون: قال المراجع للرسالة: «فهذه رسالة لطيفة مركزة تعالج موضوعًا مهمًا، وتوضح حقائق تاريخية صادقة عن الجيل الأول، وتجلى صورتهم الواقعية وما كانوا عليه من المحبة والألفة، وصدق الديانة والرغبة في نشر الحق والخير والهدى بين عباد الله. كما أنها تشير في إجمال إلى ما تعرض له تاريخ الصدر الأول من تشويه لصورته الناصعة، وتحريف لواقعه الجميل على أيدي أقوام أعمى الله بصائرهم عن الحق، وامتلأت قلوبهم من الحقد والغل على خيار خلق الله، أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورضى عن أصحابه، ففرقوا بينهم، وجعلوهم شيعًا وأحزابًا، وهذا لعمر الحق محض افتراء وكذب وبهتان، وتزوير لحقائق التاريخ. والواقع المثالي الذي كانوا عليه يكذب ذلك، ولذا مكَّنهم الله ونصرهم ونشر الخير على أيديهم في مشارق الأرض ومغاربها، وفي سنوات معدودة وصلت جيوش الخليفة الثاني لرسول الله عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - إلى نهر جيحون بل قطعت النهر مرارًا، وفتحت أرمينية كلها في خلافة عثمان بن عفان وكذا أفريقية. وقد رأيت إعادة نشرها وتيسير وصولها إلى أيدي الباحثين والقراء مع التعليق عليها، وتوثيق نصوصها، ووضع عناوين لمباحثها مما يساعد على فهمها، وقدمت بين يدي ذلك بتعريف موجز لكاتبها السيد محب الدين الخطيب - عليه رحمة الله -، ودراسة موجزة لموضوعها، وميزت تعليقات المؤلف عن تعليقاتي بوضع كلمة «محب» بعد تعليقات المؤلف». - التعليق والتقديم للشيخ: محمد بن صامل السلمي - حفظه الله -.

    المؤلف : محب الدين الخطيب

    الناشر : دار الوطن http://www.madaralwatan.com - موقع الكتيبات الإسلامية http://www.ktibat.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/345930

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه